من وحى واحة جالو قلب الصحراء الليبية العربية العريقة
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
قريباً نقطة ضوء حول إنتشار الفساد الذى نتج عنه تعطل حركة التنمية والتقدم الإقتصادى والسياسى فى واحاتنا الحبيبة .. منتدى ( بير الحارة ) .. يأمل تواصلكم معنا بالمساهمة بكل ماهو جديد ومفيد .. منتداكم .. بيتكم .. بير الحاره
لأنني لا امسح الغبار عن احذية القياصرة لأنني احارب التتار في مدينتي المحاصرةيشتمني الاقزام والسماسرة .. الاهتمام بالفكر هو الغاية والمرحلة القادمة لمنتديات ( بير الحاره )
لاداعى للبحث عن من يصمم اك موقعاً .. أفعل ذلك بنفسك .. حمل وتعرف على ( الفورنت بيج ) برنامج بواجهة عربية يختص بتصميم المواقع .. للمزيد أدخل لمنتدى قسم البرامج الإلكنرونية
تتقدم إدارة منتدى بير الحارة بأجمل التهانى والتبريكات الى الأخ / قئد الثورة والشعب الليبى بمناسبة عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركة.
تمر على مثل هذه الأسر أعوام بدون أن يتحصلوا على حقهم فى المرتب الذى كفلته لهم الدولة وكافة التشريعات - للمزيد أنظر الموضوع فى صندوق الشكاوى والمقترحات

شاطر | 
 

 نبذة عن واحـــة جالــو والمناطق المجاورة لهـــا..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: نبذة عن واحـــة جالــو والمناطق المجاورة لهـــا..   الثلاثاء مايو 06, 2008 9:34 am

مركـــز الواحـــات جالـــــو


تعتبـــر مدينة جالو المركز الرئيسي لشعبية الواحات وهي تقع عند ملتقي خطي طول وعرض (21-29) وأهم ما يميزها زائرين والناظرين وجود غابات النخيل الكثيفة الرابظة بين كثبان وهضاب الرمال الذهبية للصحراء الليبية ومنها تفجرت منابع الخير للنهر الصناعي العظيم ، تعرف ايضاً بجوهرة الصحراء التي بها بحيرة النفظ العظيمة .. وقد أشتهر سكانها بالتجارة ونقل البضائع من برقة ومصراته الي (تشاد ومصر والسودان) وغيرها من الدول الافريقية وهي واحة قديمة من واحات بلادنا التي ذكرها الرحالة العرب والمستشرقين في العديد من المصادر التاريخية ، حيث ورد ذكرها في كتب التاريخ منذ حوالي 2500 سنة وتذكر المصادر التاريخية بأن أهالي واحة جالو هم أول من سير القوافل التجارية عبر أطول مسار صحراوي من الساحل الليبي الي وسط وشرق أفريقيا .. وقد أقاموا علاقات تجارية وثيقة وعلاقات نسب ومصاهرة ، كما عقدوا المواثيق و المعاهدات مع بعض الشعوب والقبائل الافريقية وحوض وادي النيل عبر ما يعرف بطريق (جالو – الجغبوب ) كما أنهم سيروا القوافل التجارية بدرب الاربعين الذي أوجدوه بخبرتهم كطريق مختصرة تربط الساحل الليبي بادغال أفريقية ، والذي اشتهرت بـ (طريق المجابرة) كما أسهمت منطقة جالو في حركة الجهاد ضد الاحتلال الايطالي البغيض وقدمت العديد من المجاهدين الشهداء ، وكانت لأبنائها ملحمة عظيمة مع شيخ الشهداء عمر المختار الذي كانت له بمنطقة اللبة حجرة سرية للتخطيط والتنظيم والامداد وكانوا يحملون قوافل المجاهدين الواحدة تلو الاخري بالمؤن والعتاد الحربي.ومن أهم المعارك التي شهدتها منطقة جالو ( معركة عين زقوط – معركة قارة السدار – معركة قارة أصويد) كما أسهم أبنائها بدور كبير في معارك التحرير والجهاد بالدول الافريقية وفلسطين.

ولهذه المدينة العديد من الشواهد التاريخية لحقب التاريخ المختلفة منها المقابرالدائرية القديمة الواقعة بمنطقة (نشاء) والتي تظهر فيها المقابربمثابة أبار علوية دائرية منسقة الإنشاء كما توجد بها مواقع مختلفة لحطايا أشجار النخيل المتحجرة ، ومن اشهر قصورها التاريخية القصور الأربعة وهي قصر هيري وقصر نيبوس وقصر الغردقات وقصر الشرف وقد تبين من الرسومات والكتابات التي وجدت علي بعض الفخاريات المكتشفة بالقصور القديمة انها ترجع إلى سنة 40 فبل الميلاد وتشهد سنويا خلال فصل الاصيف أقامة الحمامات الرملية لعلاج الروماتزم كما تشتهر بالطب الشعبي وهي مقصد لمحبي رياضة صيد الصقور والحياء البرية ورياضات الفروسية.
جالو بلد المليوني نخلة حاضرة الصحراء الكبرى هي من اقدم واحات الصحراء الليبية التي ذكرها الرحالة والمستشرقين في العديد من المصادر التاريخية فقد ورد ذكرها في كتب التاريخ منذ 2500 سنة حيث ذكرها الرحالة الاغريقي أبو التاريخ هيرودوت منذ اكثر من 500 سنة قبل الميلاد كما ذكرها ايروكوبس في منصف القرن السادس الميلادي وذكرها هارد رولفس سنة 1879مسيحي والرحالة روزيتا موزيس التي مرت بجالو سنة 1921 مسيحي كما ذكرها الرحالة جيمس هيملتون في كتبه (جولات في شمال افريقيا )ومحمد محمد حسنين الرحالة المصري الذي زار جالو عام 1923مسيحي.
وتنفرد واحة جالو بخصائص الزي الوطني للنساء الذي عرف بالزي الجالاوي وكذلك تميزت بالزي الرجالي الذي يعرف بكاط الملف الزيتي وذلك منذ أكثر من 200 سنة ، هذه مدينة جالو مدينة الحضارة والتاريخ والاصالة التي اشتهرت بأنها جوهرة الصحراء وقلبها النابض وعرفت بمدينة المآذن ومدد الجهاد.


شعبيـــة الواحــات..


تعتبــــــر شعبية الواحات من الشعبيات التى تم إعتمادها حديثاً وتتكون من ثلاث مؤتمرات شعبية أساسية هى ( جالو – اوجلة – أجخرة ) ويبلغ عدد سكانهـــــا حوالـــــــى ( 34403 ) نسمة.
- الحدود الغربية : تمــــتد من الخط الذى يبتدى من القارة البيضاء الى ماجن راشدة ثم يتجه جنوباً الى عين سيدى محمد ثم نقطة تقاطع خط عرض 28 0 بخطوط طول 20 0 ثم يتبع خط طول 20 0 الى تقاطعه بخط عرض 27 0 .
- الحدود الشرقية : تمتد من الخط الذى يبتدى من نقطة تقاطع خط عرض 27 0 الحدود الإقليمية بين الجماهيرية ومصر ويتجه شمالاً متبعاً خط الحدود الإقليمية حتى تقاطعه بخط عرض 28 0 ويتبعه غرباً حتى تقاطعه بخط طول 23 0 ثم يتجه شمالاً متبعاً خط طول 23 0 حتى تقاطعه بخط طول عرض 30 0 ( حيث نقطة إلتقاء حدود بلديـــات ( جالو – أجدابيا – طبرق سابقاً ).
- الحدود الجنوبية : تمتد من الخط الذى يبتدى من نقطة تقاطع خط طول 20 0 بخط عرض 27 0 ويتجه شرقاً متبعاً خط عرض 27 0 حتى تقاطعه بالحدود الإقليمية بين الجماهيرية ومصر.
- الحدود الشمالية : تمتد من الخط الذى يبتدى من نقطة تقاطع خط طول 23 0 بخط عرض 30 0 ويتجه غرباً متبعاً خط عرض 30 0 حتى القارة البيضاء.
والشعبية لها أهمية إستراتيجية قصوى إذ تتوسطها مدينة ( جالو ) التى تترتبط بشبكة من الطرق.. مع أجدابيا بمسافة 260 كم مروراً بأوجلة .. ومع الكفرة بمسافة 625 كم ومع تازربو بطريق متفرعة بمسافة 400 كم ومع أجخرة بمسافة 30 كم.
كل هذا جعل من هذه المنطقة الشريان الحيوى والعمق الإستراتيجى لمدن الساحل .. خاصة إذا ماتم تنفيذ طريق مرادة – جالو وطريق جالو – الجغبوب المدرجة ضمن مشاريع الطرق الإستراتيجية والتى تمثل أحياءً لخط القوافل القديم الذى كان يربط الشرق بالغرب ، ومما زاد من الأهمية الإستراتيجية لشعبية الواحات إرتباطها قديماً وحديثاً مع دول الجوار ودول وسط إفريقيا بعلاقات وطيدة تجسدت من خلال مشاركة أبنائها فى حركات الجهاد ونشر الدعوة الإسلامية والعلاقات التجارية والعلاقات الإجتماعية والتاريخية.
كما أن وجود العديد من الشركات والحقول النفطية الواقعة فى نطاق هذه الشعبية كان عاملاً رئيسياً فى إزدياد أهميتها الإستراتيجية ، كما أنها تعتبرالمركز الخدمى لأهم مشروعات التنمية الإستراتيجية مثل مشروع ( النهر الصناعى العظيم – ومشروع السرير الإنتاجى ) كل هذه المعطيات جعلت هذه الشعبية عمقاً إستراتيجياً للجماهيرية العظمى.


واحــــة اوجلـــــــه


تقع واحة أوجلة علي خط طول (21) وعرض (29) في القسم الشمالي من الحوض الكبير الذي يضم مثلث الواحات جالو أوجلة أجخرة وينخفظ سطح الحوض بها نحو 30 متراً عن الارض المحيطة بها ، وترتبط بمدينة جالو بطريق معبد بطول (25كم) وتعتبر واحة أوجلة من أقدم الوحات بالصحراء الليبية ومحط رئيسي للقوافل المتجهة من الشمال الي الجنوب ومن الشرق الي الغرب والعكس وكانت قديماً مع جالو تسمي أقليم (أرزقية) ويرجع سبب تسميتها أوجلة الي بني أوجل وهم بطن من بطون قبيلة جهينة العربية التي كانت تقطن الحجاز، حيث تعتبر واحة أوجلة من أهم المواقع التي تحها المسلمون بقيادة عقبة بن نافع وفي عهد الخليفة ( عثمان بن عفان) مر بواحة أوجلة قائد عربي وهو الصحابي الجليل عبد الله بن أبي السرح عندما كان عائد من زويلة ،ويقال أنه مات ودفن بها سنة 674 إفرنجي وله بها مقام يقصده الزوار والسياح بأعتباره من الشواهد التاريخية العريقة ، كما يوجد بها (المسجدالعتيق) وهو يعد أقدم مسجد في شمال أفريقيا . شارك أبناء هذه الواحة في حركة الجهاد الليبي ، حيث التحق كثيراً من ابنائها بحركة الجهاد ومن بين شهدائها (الفضيل بوحواء) كما شهدت أوجلة العديد من معارك الجهاد والتي من بينها معركة (حاسي حسين )
واحة أوجلة من الواحات الليبية القديمة التي ذكرت في التاريخ وتاريخ الفراعنة والرومان القديم ، ذكرها ابو التاريخ المؤرخ الأفريقي هيرودوت باسم أوجلة سنة 400 قبل الميلاد وهى من الواحات الليبية القليلة التي زارها عدد كبير من الرحالة العرب والأوربيبن نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر (( هورنمتن – باشو – رولفس – هاملتون – شارل – سكارين – روزيتافوريس – أحمد حسنين – ابن غليلون ...)) وقد وصفها كل منهم بأوصاف تدل على حضارتها وأهميتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسة ، والواحة تشتهر قديما بالزراعة والتجارة.


واحـــــة أجخـــرة

[justify]تعتبر واحة أجخرة أحدي واحات الثورة النابضة بالخير والعطاء وهي تقع شمال شرق مدينة جالو وترتبط معها بطريق معبد بطول 30 كم و تشتهر بغابات النخيل البععلي والمروي الدائم الخضرة ، كما تمتاز بكثبانها الرملية الناصعة البياض .وتعتبر واحة أجخرة منذ القدم مركزاً هاماً لمرور القوافل التجارية التي كانت تأتي محملة بالبضائع لغرض المقايضة بالتمور والصناعات اليدوية التي تشتهر بها هذه المنطقة ، ومن المعالم واحة أجخرة (قارة تسلمت – بئر أبي أثلة ) هذا وقد أرتوت رمال هذه الواحة بدماء أبنائها الزكية ذوداً عن حمي الوطن الغالي أبان معارك الجهاد المقدسة ، حيث وقعت بها معركة (بئر أبي أثلة ) كما تم بهذه المنطقة إسقاط اول طائرة للاستعمار الايطالي في الصحراء الليبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beralhara.ahlamontada.com
 
نبذة عن واحـــة جالــو والمناطق المجاورة لهـــا..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بير الحاره :: المنتدى العام لواحة جالو. :: واحة جالوالمجاهدة-
انتقل الى: